Archive for the ‘{ ميديـا }’ Category

like a PRAYER!

الجمعة: 21 / 05 / 2010

أكثر إنسان يطربني في الحياة
بالنسبة لي متعدي حدود التميز بمراحل
مره شي خطير ومبدع وصوته خرافي وقدرات صوته مرعبة بجد وشخصيته حلوه وروحه ببساطته وتواضعه تخلي أي احد يحبه
بجد انتظر انه ينزل اي شي في قناته عاليوتوب لأنه دائما يخرج الأغاني ويغنيها بطريقة أفضل من المغنين الأصليين
والحلو فيه قد ايش جنتل وذوق ومؤدب ويقعد يشكر اي احد وكل احد
أكثر شي مميز فيه هو
how much he’s passionate about what he’s doing, which absolutely would make any kind of work just SPECIAL!

this was his last post: Like a prayer, for Maddona.

I hear U call my name,
and it makes me feel like home

❤ NICK ❤

Advertisements

Kyle xy

الجمعة: 19 / 06 / 2009

KyleXY

 

مسلسل أمريكي عائلي.. جميل جدا.. وحبيته كثير.. ممكن يدخل تحت التصنيف الاجتماعي والخيال العلمي في نفس الوقت
بحاول إني أقول جزء من القصة أو فكرة المسلسل.. فـ اللي مايبون يخربون عليهم لا يقرون تحت 🙂

 

Nicole, Stephen, Josh, Lori, and Kyle :)

from left to right: Stephen, Lori, Kyle, Josh, and Nicole

الفكرة الأساسية هي إنه شركة أبحاث علمية وصلت لاستنتاج وهو إنه زيادة القدرات العقلية والمهارات الجسدية والعقلية يحصل بزيادة بقاء الانسان في بطن أمه.. وكان مثال ذكروه في الفيلم هو إن أيينشتاين قعد في بطن أمه 13 شهر.. وعلى هالأساس هم طوروا بيئة مشابهة لظروف رحم الأم ولكن طبعا خارجية.. ومن خلالها خلقوا إنسان بهالطريقة بحيث انه يبقى للفترة اللي هم يحددونها (واللي هنا كانت سنواااات) والنتيجة كانت شخص بقدرات عالية في كل جوانب الطاقة الذهنية.. هالكلام اللي انا قلته ماطلع ولا بان إلا في نهاية السيزن الأول (يعني خربت عليكم خخخخخ) لأن بداية الفيلم تاخذ محور ثاني وهو إنه فيه شخص (اللي هو كايل) انوجد فجأة في وسط المدينة بدون مايكون يعرف أي شي عن الحضارة ولا حتى يتكلم ولا يعرف وش يعني ناس (لأنه ببساطة مامر في حياته على أي شي من هذا).. وطبعا مسكته الشرطة ومشت السالفة على انه شخص مفقود مصاب بفقدان للذاكرة نتيجة لحادثة صعبة مرت عليه في حياته… وفيه معالجة نفسية (نيكول) تولت حالة “كايل” وبدت تكتشف شوي شوي قد ايش هو مميز… ومن حرصها عليه قررت تاخذه فترة في بيتها.. وتتطور الأحداث بتطور العلاقة والارتباط بين “كايل” وبقية أفراد العائلة.. لغاية ماتبدا بعدها تتوضح الإجابة اللي كان “كايل” يسألها لنفسه من اليوم الأول وهو: “مين أنا؟”
 

 

حاليا أنا شفت السيزن الأول كامل (وهو 10 حلقات)… وشفت (14 حلقة : من 24) من السيزن الثاني… واظن انه المسلسل حاليا نازل منه إلى السيزن الثالث.. الحلقة الواحدة زي أغلب المسلسلات في حدود 43 دقيقة.. والمسلسل بجزئه الأول نزل في 2006 يعني مو جديد…. وبجد المسلسل يستحق المشاهدة لأي شخص يحب جو المسلسلات العائلية الاجتماعية.. حس الخيال العلمي مهما كان شاطح في المسلسل ماخرب بالعكس في نظري أعطى لمسة حلوة غريبة ومميزة للمسلسل.. فيه شغلات حبيتها كثير ماهي أساسية في المسلسل لكن تنقرا من خلف الحوارات بطريقة غير مباشرة… أولها جانب حلو مره من العلاقات العائلية في أي بيت… وثانيها فلسفة رائعة بمعنى الكلمة متمثلة في شخص انولد وهو مايعرف إلا الجانب الأبيض من كل شي… وهذي تحديدا حبيتها بقوة ولا راح أقدر أعبر عنها أكثر لكن لو احد تفرج عالمسلسل وتابع أسلوب حياة وتفكير “كايل” بيوصل للمقصود.. بس فعلا بيعطيك تركيز كبييييير على زاوية للحياة في أوقات كثيرة ننسى إننا نشوف منها
 

 

فيه شغلة صغنونه بالنسبة لي أساسية كثير في هالمسلسل… وهي “كايل” الممثل… من جد شخصية مو طبيعية وكأنه انخلق عشان هالدور.. وهو في نظري الجزء الأهم في المسلسل ككل
بالنسبة لي طبيعي نوعا ما أو مقبول انه شخص من مواليد 82 يمثل دور مراهق في الـ 16 من عمره لو كان وجهه “بيبي فيس” لهالدرجة ويعطي العمر المطلوب منه..
لكن اللي فوق الطبيعي عندي هو كمية البراءة الحقيقية اللي طالعه من هالوجه… ومن جد أعتبر وجهه
the most cutest face i had ever seen
ما أحكي هنا أبدا عن ملامح جمال (رغم انه matt dallas  يدخل تحت هالتصنيف) لكن حتى لو مثلا ماكان ذوقي في ملامح الرجل يطابق شكل matt لكن يبقى “أكيت فيس”
والشغلة اللي من جد مرعبة هي كمية وحجم تعابير الوجه اللي تطلع منه… في حياتي مامر علي إنسان عنده هالتعبيرات الواضحة والصادقة واللي توصل بسرعة للقلب
وأحد التعبيرات الآسرة ض1 في هالمخلوق هو ابتسامته.. صعب الصور توصلها زي الفيديو لكن هذا أقرب مثال وضحها:

الابتسامة الوشسمه

صورة ثانية

صورة ثالثة

/

أخيرا… المسلسل يستحق المشاهدة… و”كايل” يستحق المشاهدة 🙂

 

Guernica

الخميس: 18 / 12 / 2008

few months earlier, my brother had an assignment at his college.. His professor gave them a paper with a drawing on it and few questions to answer them upon what they can see through the picture..And since I really do enjoy reading beyond drawings, especially those indirect ones that use symbols, i decided to do his hw..  it was the first time I saw the picture.. So I’ve been asked to read it with NO background about it (the professor didn‘t even write the title of the drawing), so what would be written was only based on my pure imagination :D.. but after a while I was kind of shocked when – accidentally – I found and realized that this was a very famous painting by Picasso, it was drawn to tell a story of a civil war, and it was a very huge painting (3.5 meter tall * 7.8 meter wide).You can find a very exciting information on the web if you’re interested to know more about the details behind this painting, and this is a brief history of it:

 

 

Guernica is a painting by Pablo Picasso, showing the bombing of Guernica, Spain, by twenty-eight German bombers, on April 26, 1937 during the Spanish Civil War. The attack killed between 250 and 1,600 people, and many more were injured. The Spanish rulers commissioned Pablo Picasso to create a large mural for the Spanish display at the Exposition Internationale des Arts et Techniques dans la Vie Moderne (1937) Paris International Exposition in the 1937 World’s Fair in Paris.
Guernica shows the tragedies of war and the suffering war inflicts upon individuals, and in particular, innocent civilians. This monumental work has eclipsed the bounds of a single time and place, becoming a perpetual reminder of the tragedies of war, an anti-war symbol, and an embodiment of peace. On completion Guernica was displayed around the world in a brief tour, becoming famous and widely acclaimed. Within fifteen days of the attack, Pablo Picasso began painting this mural. This tour brought the Spanish civil war to the world’s attention.

\
/
\
/
\

{ The Painting }

\
/
\

{ MY Reading }

I see present,
I see past.
I see a civilization,
That couldn’t last.

I see many sources of light through this scary darkness (a bulb, a candle, and sunbeams) which is pretty enough to overpass the dark
I see a door and a window in a place that looks like “no way out” !
I see faces with unfamiliar expressions
I see two animals going side by side with the humans, but they seem standing more confidently than them.. [How come ?!]
I see a shadow of a ghost
At the right I see a man invocating
At the left I see a mother holding her died kid and screaming with all the sorrow in the universe
Lying died beside her, a soldier who fight bravely till his last breath
And a lady running from the right

* The danger seemed to be coming from the dark spot in the right

* This picture looks somewhat real.  Or to be exact it’s a reflection of a real thing.

* It make me feel confused, puzzled, and wondered.

* I think that there had been a story behind this picture.  It was based on a real event which started to be a very normal but then it ends up with all this uncontrolled contradictions.

\
/
\

Wish u had enjoyed Picasso’s great art !
=)

ONE litre of tears

الخميس: 27 / 11 / 2008

 

It’s okay if you fall.
You can just get up again.
Why don’t you look up at the sky, while you’re down there.
The blue sky spreads across above you.
Can you see it smiling at you?
You are alive.
~ Aya Kitō

(( البطلة / الكاتبة ))
ayaAya Kitō : 1962 – 1988

/

(( الكتاب ))

41t2xwt0t5l__ss500_

(1 litre of tears) للشابة اليابانية Aya Kitō
كتاب أشبه بالمذكرات لشابة يابانية يحكي معاناتها مع مرضها
يحتوي الكتاب على اقتباسات رائعة جدا
(أتمنى في يوم أقدر أقرأه بلغته الأصلية)

/

 

(( الدراما ))

1litreoftears

بعد الكتاب تألف مسلسل دراما ياباني بنفس الاسم مكون من 11 حلقة أساسية وكم حلقة إضافية
مع إني مؤخرا ما صرت أتابع أشياء حزينة بس هالدراما أي شخص يحتاج يشوفها
وطبعا من خبرتي البسيطة في الدراما اليابانية هي دائما وأبدا هادفة ولها معنى وتطلع منها بدروس قمة في العمق الإنساني,,, يعني أبدا مو خسارة وقت
والجميل فيها إنها نوعا ما قصيرة: يعني أحيانا مسلسلات تكون من 10 حلقات – 20 وأحيانا تكون أكثر من جزأ بس برضو خفيفه

المسلسل بشكل كامل مبني على القصة الحقيقية لـ آيا

/

آيا بنت يابانية في بداية المرحلة الثانوية، فتاة قمة في الحيوية، محبوبة من الجميع في البيت والمدرسة
فجأة أصيبت بمرض عصبي يسبب تلف في خلايا المخ بشكل سريع وتتطور الحالة لفقدان السيطرة على الجسم والحواس إلى أن يصل المريض إلى حالة شلل كامل
ومن أول حلقة وهالمعلومة انكشفت لأم آيا – شخصية جدا عظيمة ودورها رائع –
المرأة اليابانية القوية العاملة اللي تشيل البيت كله وأهله بالإضافة لوظيفتها
وتبقى الأم فترة وهي مو قادرة تتخيل إن هالحقيقة ممكن تصيب بنتها
وتبقى مخبية الموضوع عن آيا نفسها والأب وحتى أختها وأخوها الصغار

/

المسلسل محزن لدرجة قصوى..
لكن فعلا فيه تجربة إنسانية جبارة لطفلة – إن جاز التعبير – في كفاحها واستمرار ضحكتها لآخر يوم في حياتها رغم صعوبة الشي اللي قاعد يحصل لها

الفيلم جميل حتى بأغنيته وبكل تفاصيله الصغيرة
روح العائلة اليابانية “خفيفة الدم” والفرفوشة اللي مايعرفونها كثير موجودة بشكل واضح هنا.. وهي الشي الوحيد اللي يمكن يشيل دموعك ويخليك تضحك شوي
حتى الــ “توفو” بتصير تحبه غصب بعد هالفيلم … لأنه مهنة أبو آيا صاحب المحل التقليدي للـ توفو 🙂

أثناء عرض الحلقات تتخللها اقتباسات لـ آيا من كتابها..
آيا كاتبة مميزة.. وتكتب بأسلوب وفهم عميق للحياة ولنفسها
ومستحيل إنه الواحد يتخيل ان هالكلام طالع من “طفلة”
وأيضا آيا كانت رياضية متميزة في كرة السلة..
وتقدرون تتخيلون كيف ممكن يكون صعب على رياضي إنه يفقد التحكم بجسمه للأبد 😦
أو صعب على كاتب إنه يوصل لمرحلة مايقدر يمسك فيها القلم 😦

/

حالة آيا كانت تترواح مابين القوة الهائلة اللي من جد مدري من وين جابتها
وبين حالات الضعف والحرقة والقهر
وهالشي كان واضح جدا من خلال كتاباتها
في داخلها كانت تحاول التخفيف عن عائلتها وعن الناس اللي تحبها
لكن لما تشوف كل أحلام حياتها قدامها انهدمت .. كانت توصل للحظات انهيار 😦
وبرضو يحكي الفيلم عن قصة حب ما اكتملت 😦

/

هذا مقاطع متنوعه من الحلقات…مع أغنية المسلسل الرسمية

/

برأيي : مسلسل يستحق المشاهدة 🙂
واعذروني لو في تفاصيل نسيتها لأن شايفته من فترة مو قصيرة

 

أحد عشرة دقيقة

الإثنين: 10 / 11 / 2008

524402

 

طالما رغبت في امتلاك عادة الكتابة عما أقرأه من كتب / أفلام / موسيقى / صوتيات.. وغيرها
أحيانا أحتاج للرجوع إلى بعضها، ولكن بدون تدوين رأيي الشخصي حولها تزداد المهمة صعوبة حتى في تذكر العناوين أحيانا !
ولأني كائن كسول بعض الشيء، أرجو أن تكون بدايتي في هذه العادة هنا !

/

سأبدأ بآخر كتاب قرأته لأحد أفضل الكتاب في نظري
(باولو كويلو)
قد أفرد له تدوينا خاصا فيما بعد لأن هذا الرجل يعني لي الكثير
فـ رغم أني لا أقرأ الروايات إلا فيما ندر، إلا أن باولو أجبرني على اقتناء كل رواياته.

/

(أحد عشرة دقيقة)

لمعرفتي السابقة بأن هذا الكتاب يتناول موضوعا حساسا وشائكا، زادت رغبتي في قرائته. وامتلكني الكثير من الفضول لمعرفة الزاوية التي ينظر من خلالها باولو إلى هذا الموضوع.
حصلت على الكتاب عن طريق صديقتي جوجو (شكرا جوجو). فقد كان من الكتب القليلة لـ باولو غير الموجودة في مكتبتي الصغيرة.

بدأت قرائتي لكويلو بـ (الشيطان والآنسة بريم)، ثم (الكيميائي) بنسختيه العربية والإنجليزية – أحيانا أستلذ بقراءة الروايات باللغة الإنجليزية بشكل أكبر خصوصا تلك التي تتناول أفكار قريبة من أفكار باولو حول الذات والأحلام وغيرها – ، بعد ذلك قرأت (على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت)، (فيرونكا تقرر أن تموت)، وأخيرا: (أحد عشرة دقيقة).  ويبقى في مكتبتي أربعة كتب أخرى له – إن لم تخني الذاكرة – لم أقرأها بعد.

/

في (أحد عشرة دقيقة) تدور الحكاية حول الجنس من الغلاف إلى الغلاف، لكن الطرح برأيي لم يكن مبتذلا، فبالتالي لا يمكنني اعتبار الرواية إباحية على الإطلاق رغم تخللها العديد من الوصف الجنسي البحت، لسبب بسيط وهو عمق المعاني المختبأة خلف شخصيات وأحداث الرواية.

ماريا الشخصية الرئيسية في الرواية التي أخذت تفاصيل حياتها بناءا على قصة واقعية لفتاة برازيلية تخوض غمار الحياة الحقيقية – كما يفعل أغلبنا – لكن أحد خياراتها كان ممارسة الدعارة.

يعرفنا الكاتب – كعادة باولو دائما – على معلومات عديدة خلال أسطر الرواية تعطي أفكار كثيرة عن الجنس والدعارة كـ علم، كـ فن، وكـ عبادة أو ممارسة دينية في أحد الأزمنة.  بالإضافة إلى الإضاءات الخاصة جدا التي لا يتقنها إلا باولو حول الكيان الإنساني بتفاصيله الدقيقة الذي يقع خلف شخصية كل مومس.

لمحبي أعمال باولو، أنصح وبشدة قراءة هذه الرواية، قد توجد حولها بعض التحفظات بسبب فكرة الرواية التي تدور حول الجنس، ولكن برأيي تظل الرواية محترمة – إن جاز التعبير – ربما يعود السبب إلى رقي طرح باولو، أو إلى غرامي الكامل بأعماله وفكره وإنسانيته وعقله الاستثنائي، فأنا غير منصفة إطلاقا مع من أحبهم. 🙂