ﻻ تأتي فرادى!

قررت من فترة شبه طويلة إني ما أكتب عن الشغﻻت الـ مو حلوة.. ﻷني أؤمن إن أحد مهمات الكتابة هي إنها وسيلة للحفظ وللنقل.. وبالكتابة في اﻷوقات الغلط نمرر كل كمية المشاعر السلبية اللي فينا لكل أحد يقرا لنا وحتى لنفسنا بعدين.. وهنا مارح أخرق قاعدتي.. أو يمكن راح أخرقها بـ ذكاء!

المصائب الحياتية اللي نعيشها واللي نشوفها في غيرنا.. ممكن تختلف درجتها.. ممكن تتنوع.. ممكن تكون بأشكال كثيرة.. لكن الطبيعي إنها موجودة في حياة كل واحد فينا.. هنا راح أستخدم مصطلح مصيبة حتى للدﻻلة على المشاكل الثانية اللي ممكن ماتوصل لدرجة المصيبة لكن عقولنا في أوقات معينة تحولها لـ مصائب… كثير كنت أسمع مقولة: المصائب ﻻ تأتي فرادى.. ماكنت واثقة كثير ﻷي درجة صحيحة هالعبارة إﻻ لما جربت إني أعيش هالشي بنفسي مرات متعددة.. آخر قروب متكامل من الأشياء الـ مو حلوة مر علي قريب جدا في هالــ كم يوم اللي راحت.. بتوقيت ماكان مناسب.. وبأشكال كانت مزعجة

أحد المهارات الحياتية اللي أشوف إنه ضروري جدا أي شخص يكتسبها ويعلمها لنفسه في دنيته (واللي ولله الحمد أعتقد إني قطعت فيها شوط مقبول) هي إن الواحد يقوم بسرعة.. كلنا نطيح.. ومفروض الواحد يؤمن تماما إنه مو هو الوحيد الحالة الشاذة في الدنيا اللي يحصل له كذا.. وطبيعي إنه يعيش الحالات السيئة زي ماهي.. بقبحها وبألمها وبكل مشاعرها السيئة.. ويسمح لنفسه يعيشها لأقصى حدودها.. المهم إنه يتعلم يفرغ كل هذا بسرعة عشان يقوم أسرع.. بس كذا.. وﻻ الحياة بكبرها ممكن تكون سلسلة من الـ طيحات المتتالية.. والشغلة الثانية اللي كثير ساعدتني في هالموضوع واللي كان مره صعب علي أتعلمها وخلتني أغير مليون شي وفكرة جوا راسي هو إني أعرف ألقى وأختار الناس الصح اللي ممكن تساعدني في حاﻻتي هذي.. هي مرحلة انتقالية كبيرة بين إنك تختار تكون لحالك تماما بدون مساعدة وبين إنك تعرف تنقي الشخص المناسب اللي بيفهمك بدون ماتحس بحرج أو مضايقة.. أحيانا المساعدة من هالناس تكون بس بمجرد وجودهم جنبك أو معرفتك إنهم هنا معاك.. وأحيانا تكون تحتاجهم في شغﻻت أكبر وفي مساعدة حقيقية خصوصا في حالة شوشرة المخ اللي طبيعي تكون فيها وقت ماتكون داخل المشكلة.. انتقلت من حالة إني الوحدة اللي مره يهمها شكلها قدام نفسها أوﻻ وقدام الناس ثانيا واللي ماتسمح لنفسها تظهر بشكل يقلل من كل شي هي بنته في نفسها.. إلى وحده تفهم إنه الناس اللي اخترتها تكون قريبة مره مفروض تكون “ستر وغطا” لك في كل حاﻻتك حتى في الحاﻻت اللي انت نفسك تخجل تشوف نفسك فيها.. غيّرت كثير من مفاهيم الكبرياء / القوة / الاستقﻻلية / الانكسار / الضعف / الحاجة في راسي لمفاهيم أكثر سﻻسة ولطف وأكثر واقعية.. وما كنت أتخيل كيف إن كل الدنيا تكون أبسط بهالشكل

صحيح أؤمن إن المصائب غالبا تجي “فُل باكيج”.. لكن هالشي صرت أشوفه بطريقة ثانية الحين.. النقطة اﻷولى هي إن أحد اﻷسباب المنطقية اللي يقبلها مخي تماما هو إننا بطبيعتنا وفي أوقات ضعفنا قدام مشكلة واجهتنا (أول دفعة من لستتة المصائب) تقل كثير مقدرة تحملنا وتتغير بقوة كل خرائط عقلنا الحلوة أو حتى ننساها تماما هذيك اللحظات وتخيلو كل الشغﻻت الشينه اللي ممكن تجي في بالنا بدالها.. فـ طبيعي نكون في هالوقت عرضة لاستقبال مصيبة جديدة.. وطبيعي عقلنا لو طاوعناه راح يستمر يجذب لنا عدد أكبر من المصائب حسب قوانين كونية أؤمن فيها تماما.. فـ اللي مفروض الواحد يتعلمه وأعترف تماما إنه صعب صعب صعب.. هو إننا نعلم عقلنا يسوي بلوك “كبر قريح” بعد أول مصيبة نستقبلها.. لو بنعطي “وجه” بتكمل اللستة تدفقها في حياتنا.. فـ مفروض نتعلم بطريقة معينة – لسه ما أعرفها بالمناسبة – كيف نسوي هالبلوك اﻷقوى شي.. والنقطة الثانية: رغم كل شي شين في حكاية اللستات البايخه اللي تمسك خط هذي.. إﻻ إني بصدق أشوف منها جانب جدا حلو بالذات للشخصيات اللي تشبهني.. واللي تعودت على مناطق “الإكستريمات” لدرجة يمكن يكون عندها أي شي تحتها مايحرّك كثير داخلنا.. أو يحرّك لكن مو بالحد المطلوب.. فـ بصدق أحيانا أحتاج شغﻻت تهزني بقوة وتوصلني لـ أقصاي وحتى “تشرشحني” نفسيا عشان تبدا أمور معينة تتعدل أو أحاول أعدلها.. كثير بعد الفترات الصعبة هذي أحس بقيمة كل شي حلو في حياتي ومن قلبي أشكر ربي عليه.. قمة الضيقة اللي أوصلها توريني حياتي وناسي وكل تفاصيلي بكل تجرّد وصدق وموضوعية.. وممتنة كثير للصورة الواضحة اللي تنعطى لي وقتها حتى لو كان ثمنها غالي شوي

Advertisements

رد واحد to “ﻻ تأتي فرادى!”

  1. Al Manea Says:

    أفدتيني بخبرتك الحيايتة
    بارك الله بعمرك (y)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: