Archive for 17 أغسطس, 2010

one reason i want a baby girl

الثلاثاء: 17 / 08 / 2010

من اﻷشياء اللي أتوقع كثير مننا يتفقون فيها هي قد ايش البنوتات الصغار شي لذيذ في الحياة.. وأمر كثير في حاﻻت أشتهي فيها بقوة بيبي بنت.. أحس لهم طعم مره غير ومره أنجن على مﻻبسهم وأشيائهم.. طبعا غير اني احس البنوتات أقرب كثير من اﻷوﻻد.. ويمديك تلعب فيهم وتسوي فيهم أشياء كثيرة… ومن الشغﻻت اللي بجد توجع قلبي هي اختراع حلو في الدنيا اسمه RuffleButts وهو ماركة تسوي قطع تجنن أشهر شي تسويه هو الشورت الصغنون المكرمش غطى الحفاظة أو الـ بلومر وبالنسبة لي بصدق مافيه أحﻻ وﻻ ألذ من هالمنظر… صارت عندي عادة متأزمة جدا بس ﻻزم أسويها عشان أعوض شوي وهي اني افتح السايت حقهم وصفحة الفيس بوك وبس اتفرج على كل الصور من اول وجديد… شي مره مره مره لذيييييذ… أتمنى عندي بنوتة عشان أجيب لها من عندهم وأي أحد عنده بنات مفروض وشي أساسي في الحياة انه يجيب لهم من كل الشغﻻت اللي يبيعونها بجد حلوة ويكفي اﻷشكال المؤلمة نفسيا

RuffleButts Site

RuffleButts | FaceBook

أوريييدو بنتاً

Advertisements

من زمن الطهر

الثلاثاء: 10 / 08 / 2010

دائما كنت أحب وجود الجيل الأول اﻷصيل في حياتي… وهو شي أفتقده كثير وأعرف حجم الفراغ اللي تاركه عندي.. رزقني ربي بسنوات جميلة جدا عشتها في وجود جدتي أم أمي.. وكانت هي الجدة الوحيدة في حياتي كلها.. وأفتقد حاليا اﻷثر الكبير اللي كان في حياتي وقت وجودها.. وحتى من طرف اﻷقارب واﻷصحاب القراب ماعندي أحد نهائيا في عمر اﻷجداد بيني وبينه هذاك التواصل.. ينقصني كثير كل كمية الطهر والنقاء اللي يزرعونها في تفاصيل حياتنا

بقى لي من بعد أمي أم عبدالله – الله يرحمها – شخصيتين.. أخت جدتي بالرضاع وفيها كمية شبه ﻷمي تخلي من جد مشاعرنا تفلت قدامها ولﻷسف ماهي ساكنة في الرياض.. وصديقة قديمة جدا للعائلة ولجدتي اسمها الحقيقي نوره وهو اسم أنا متأكدة إن ثﻻث أرباع العائلة مايعرفونه ﻷنها معروفه بـ اسم ثاني لقب مميز وغريب في نفس الوقت.. لكن حفاظا على خصوصيتها راح أحكي عنها باسم نوره

نوره امرأة من الزمن الطاهر.. كانت تكسب رزقها عن طريق الدﻻلة (وهي عملية شراء بضايع والتنقل بين البيوت فيها وبيعها للناس).. وهي مهنة شريفة جدا لكن مو كل طبقات المجتمع ترضاها.. نوره بكل تفاصيلها تعيشني داخل زمن أول.. دراعتها.. تجاعيدها.. خواتمها.. ذهبها.. شيلتها.. طيبة قلبها.. ضحكتها اللي تدخل الروح.. كرمها.. عزة نفسها.. ريحتها..  دعاويها..قربها من قلوبنا.. وفائها.. صفاء نواياها.. اعتمادها على نفسها… بجد إنسانه تتعدى كل الحدود اﻹنسانية اللي في زمننا وأعتبرها من القﻻئل اللي أرواحهم مﻻئكية.. لو عطتني الدنيا صديقة وحده بس بنفس كمية وفائها راح أكون ممتنة كثير.. رغم إن بداية معرفتها لجدتي وللعائلة كان بس عن طريق بسطتها وبضاعتها.. لكن عرفانها للجميل ولكل حب جا لها من أمي والعائلة شي بجد ما يتكرر

يحكون لي كثير خاﻻتي وبنات خاﻻتي الكبار اللي عاشو زمن البسطة عن قد ايش كانت هــ البقشة اللي فيها أشياء منتقاة بطريقة عشوائية قد ايش كانت تمثل لهم إثارة وفرح وترقب… كانت زي الشي السحري اللي جواه بتلقى كل شي تبيه وبتلقى عجايب.. كان الجزء اﻷكبر من بضاعة نوره مﻻبس وأقمشة.. ورغم بساطة هالإنسانة اللي ماعطتها الدنيا إﻻ أقل القليل إﻻ إن الكل كان يتسابق ويتضارب ويحجز بضاعتها قبل الثاني.. من يوم عرفت الدنيا وأنا أعرفها وأعرف تفاصيل الجو الجميل اللي ﻻزالت تعيشه الكل بحضورها.. ما أتذكر إنها يوم نست أحد من العائلة في أي مناسبة أو قصرت معنا في أي واجب.. أول من كان يوقف مع الكل في الحزن وفي الفرح.. ومن اﻷشياء اللي كسرتني زيادة وقت وفاة جدتي كان نوره بكمية الضيقة اللي كانت فيها وقت العزاء… مع إنها عايشة حياة جدا صعبه.. وظروفها العائلية ووضع عيالها وبناتها أبدا مو حلو.. ومع إني شفتها تبكي قبل من هموم حياتها لكن الكسرة اللي كانت فيها هذاك اليوم كانت شي ثاني

الكل كان ولسه يحبها بكل شي تمثله لنا كـ عائلة.. كلنا نحبها كـ أم لنا.. حتى أوﻻد العائلة يتعاملون معها ويسلمون عليها بالضبط زي ماكانو يسلمون على أمي الله يرحمها.. وبعد انتهاء زمن الدﻻلة استمرت نوره في لفته جدا رقيقه منها.. ماتجي تزور أي بيت ﻷي مناسبة إﻻ ومعها هداياها.. وغالبا الهدايا تتمثل بـ بهارات وبهاراتها شي مميز وما اتخيل نسوي سمبوسة رمضان بدون بهاراتها.. زعفران.. عود.. عطور.. أقمشة وشوية مﻻبس.. وكل ما ينحلف عليها انه ﻻ تكلفين على نفسك وﻻ عاد تجيبين شي معاك ﻷن وضعها بجد مو مستحمل نلقاها جايه المره اللي بعدها ومعها نفس الهدايا… صرت أقول ﻷمي ﻻ عاد تقولون لها ﻻ تجيبين شي.. فيه ناس تستمتع بالعطاء (بغض النظر عن وش عندهم) وهو أجمل شعور ممكن يشبعهم فـ ليش نحرمهم منه… وصحيح إنه زمن البقشة واللي فيها انتهى من زمان.. لكني متأكدة إن الفرح الداخلي اللي نحس فيه بهداياها حتى لو ما استخدمناها هو هو نفس الفرح اللي كان يجي مع البقشة السحرية

نوره كانت وبتظل وحده مننا.. أمنا الكريمة الطاهرة الصادقة.. اللي من أعماق حزنها تقدر تفرحنا… الله يحفظها يارب ويعطيها الصحة والعافية ويسهل عليها كل صعب.. ويجعل حياتها وآخرتها رضى وراحة

is it a Sorry?!

الإثنين: 9 / 08 / 2010

في حوار بﻻك بيري ـــي صباحي كان مليان عواطف مع صديقة بجد أعتبرها أختي وأكثر.. وﻷن أنا وساره موب بالعادة نعبر عن عواطفنا لكن خربناها الصباح لوووول وصلت ساره لنقطة انه ان شاء الله نبقى على طول مع بعض.. وبكل صدق مع استعراض كل الاختﻻفات وكل التوتشات وكل الشغﻻت الـ مو حلوه اللي صارت بيننا قلت لساره بصدق انه أعتبرها هي الجزء اللي حافظ على استمرار هالعﻻقة.. هي وبس… ساره شي مره يجنن في الحياة وراح أرجع أحكي عنها بإذن الله.. لكن من أحﻻ الشغﻻت اللي فيها كيف تقدر تمتص غضب وزعل اللي قدامها مهما كان ومهما غلط فيها ومهما حتى آذاها.. وكيف فعﻻ تقدر تعدي وتعدي وتعدي.. أكثر إنسانه كنت أقولها آرائي بصراحه وجفاسه وبقوة وكانت تتحملني… وبجد مو سهل إن الناس تتحملني… وأعترف إني إنسانه متطرفة في مواقفي وحادة جدا في بعض تصرفاتي.. أعدي اﻷخطاء كثير لكن قدام الأخطاء اللي أشوف إنها آذتني آخذ موقف وممكن موقفي يكون يعني إنه أبتعد عن الشخص.. فـ لوﻻ ساره ومع كل المواقف اللي صارت وتصير بيننا أكيد ماكانت عﻻقتنا استمرت وقويت للدرجة هذي.. وبجد أقدر لها كل هذا وأقدر لها الشي اللي تعلمني اياه في تصرفاتها حتى لو كانت أصغر مني.. ﻷني بجد خسرت وقاعده أخسر ناس كثير في حياتي هم ناس كويسين بس حصل بيننا أشياءات وهم ماقدرو يتفهمون هالجزئية في شخصيتي ومن بعدها اختفينا من دنيا بعض

الكﻻم هذا أقوله ﻷنه قبل فترة ماكانت بعيدة كثير حصل موقف مع صديقة بجد أعتبرها أخت صغنونه برضو.. بنوته جدا ذوق وتجنن وماشفت منها إﻻ كل خير وطيب.. حصل موقف بيني وبين شخص هي على عﻻقة معاه.. موقف بايخ جدا وسخيف يمكن.. لكن أنا كبرته.. وطريقة تصرفها خلتني أحس بقوة إن البنت باعتني على حسابه.. وبالنسبة لي هذي من أكثر اﻷشياء اللي أحسها ماتغتفر في الصداقات وهي إنك توقف في صف حبيب ضد صديق.. وبجد ما أرضى هالشي ﻻ علي وﻻ مني… طبعا مره جرحني الموقف هذا لدرجة كبيرة وأخذته بحساسية يمكن حتى هي ما استوعبتها.. فـ انتصارا لكرامتي وﻻحترامي اللي حسيت إنه أنئذي ابتعدت وانسحبت بطريقة مو حلوة بعد ماعبرت لها عن كيف أنا شايفه السالفة.. ومن بعدها وأنا أدري إني ماتصرفت صح.. ويمكن أنا أشوف إنه برضو تصرفهم هم الاثنين ماكان صح.. لكن برضو أعرف إن البنت تستاهل اعتذار مني… وأنا عندي مشكلة في الاعتذار! امممم أحب أمي وأبوي كثير وهم أكثر شخصين لهم أفضال علي ما أنساها في حياتي.. لكن فيه شغلة لما أصرح فيها يزعلون أو ينفون لكن أنا إلى اليوم وبعد كل هالسنوات من حياتي ما اتذكر إن أمي أو أبوي اعتذروا مني على أي شي… طبيعي إنهم كـ بشر سبق وغلطوا في حقي حتى لو بدون قصد لكن بجد ما اتذكر انه هالشي حصل أو انه جاني اعتذار مباشر.. فـ مع الوقت صار إني اعتذر بالمعنى الحقيقي للاعتذار شي صعب علي وشي أحس إن نفسي ما تطاوعني عليه وتخليني أحس إنه شي كبير وأحيانا حتى انه ينزل من قدري.. ادري مو صح بس إن شاء الله هذا من الشغﻻت اللي ودي أغيرها فيني

لكل الناس اللي غلطت في حقهم: سامحوني

SaRaH

الأربعاء: 4 / 08 / 2010

أتذكر إني كتابتي لاسمي مرت في مراحل كثيرة.. أتذكر إن بدايتها كانت حسب ما اتذكر بـ 5 حروف
SARAH
بعدين رجعت أشيل الحرف اﻷخير… ما كنت أعرف إلى وقت قريب وش الاسم اللي سموني فيه أهلي أو أي واحد فيهم… قبل أيام رجعت لشهادة ميﻻدي لقيت النسخة اﻷولية اللي مو رسمية بـ حرف إتش والثانية الرسمية بدون يعني من جد ماخلصنا… رجعت لملفات أوراق بداية دراستي.. ولﻷسف أنا وحده أهلي كانو فاهمين الحياة غلط ودخلوني مدرسة قبل السنتين ونص.. وماكانت “دي كير” كانت مدرسة مدرسة.. وطبعا كانت بدايتي في المدرسة شي شنيع جدا.. مو بس علي أنا وعلى نفسيتي لكن على مدرستي الضعيفة من جد كنت شي مره ﻻ يطاق.. المهم اني لقيت في أوراقي القديمة ان كل اسمي كانت ينكتب بـ 5 حروف… قررت إني أغير اسمي وأرجع للخمس حروف.. أوﻻ ﻷن اﻷرقام الزوجية تسوي لي حساسية.. وثانيا ﻷن الرقم خمسة هو ثاني أحب رقم لي وهو رقم يرمز للكمال في ديانات وثقافات كثيرة.. فمن اليوم حتى اشعار آخر أنا
Sarah

فيه كم صورة ضحكوني كثير.. كان عندي مشكلة في إني أكتب اسمي.. وهالشي مر في تطورات غريبة مره.. يعني المرحلة اﻷولى كنت أكتب الحروف وكأنها معكوسة بـ مراية.. وهالشي أتحدى أي أحد في الحياة يسويه… المرحلة الثانية صرت أكتب الحروف عدلة لكن من أعكس الجهة.. والمرحلة الثالثة تعدلت الحالة وصار اسم طبيعي أي انسان ممكن يعرف يقراه

أترككم مع الصور